مندى الادرن كوول 077999381

مرحبا بك في هذا المنتدى
انت غيرمسجل
يرجى التسجيل من اجل تصبح عضو
وشكرا
اتمنى قضاء وقت ممتع

بـــرامــــج . انـــتـــي فـــيـــروس . مــوبـــايـــل . كـــمـــبـــيــــوتـــر . حـــصـــريـــا . قـــرآن . اســــلامـــيــــات . عـــشــــائــــر . الاردن .

مرحبا بكم في منتدى رورو يرحب بكم تفضلوا على المنتدى

المواضيع الأخيرة

» تحميل لعبة الأرنب روزو فى مشاكل Rosso Rabbit in Trouble
الإثنين أغسطس 26, 2013 7:57 pm من طرف احمد سعيد100

» كيفية سرقة الايميل خلال 10 ثوانس يكون عندك رقم السر الضحية
الخميس يوليو 08, 2010 5:26 am من طرف زائر

» طيس زهق من اسمه ويبحث عن اسم جديد
الإثنين مارس 15, 2010 2:24 am من طرف امول

» طريقه تزيين الكيكه الزفاف او حفله او اي مناسبه‎
الإثنين مارس 15, 2010 2:20 am من طرف امول

» احلى حقائب
الثلاثاء فبراير 23, 2010 3:04 am من طرف انس الخزاعلة

» احلى سرير بيبي
الثلاثاء فبراير 23, 2010 3:02 am من طرف انس الخزاعلة

» جاكيتات شتوية للصبايا حلوة
الثلاثاء فبراير 23, 2010 2:59 am من طرف انس الخزاعلة

» صور جاكيتات اطفال
الثلاثاء فبراير 23, 2010 2:55 am من طرف انس الخزاعلة

» صور جاكيتات
الثلاثاء فبراير 23, 2010 2:53 am من طرف انس الخزاعلة

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 21 بتاريخ الجمعة يناير 29, 2010 5:36 pm

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 
اغنية سمعتها كبيرة

الإثنين يوليو 13, 2009 6:14 pm من طرف انس الخزاعلة

اغنية جميلة وحلوة اسمعوها واحكولي رأيكم ان كنت او شب اسمعها ورح تعرف معناها منيح ازا حاب تحملها اضغط على الرابط ادناه

http://www.turboupload.com/7tiwl6enh5k3/


فقط حط تحميل وانتظر شوي لحتى يعد 60 ثانية وحمل واسمع وهات رأيك

انس


    قصيدة ريعان الشباب"جميل بثينة"

    شاطر
    avatar
    انس الخزاعلة
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 615
    نقاط : 2659
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 13/07/2009
    العمر : 28
    الموقع : http://bani-hasan.yoo7

    انس قصيدة ريعان الشباب"جميل بثينة"

    مُساهمة من طرف انس الخزاعلة في الإثنين يناير 25, 2010 4:33 pm

    [size=25]أَلاَ لَيتَ
    رَيَعـانَ الشَّـبَاب جَديـدُ
    وَدَهـراً تَوَلَّـى ، يَا
    بُثيـنَ ، يَعُـودُ

    فَنبْقَى كَمَا كُنَّـا نَكُـونُ
    ، وَأَنتـمُ
    قَريـبٌ ، وَإِذ مَـا
    تَبذُلِيـنَ زَهِيـدُ

    وَمَا أَنْسَ، مِنَ الأشياءِ،
    لاَ أَنسَ قَوْلَهَا
    وَقَد قُرّبتْ نُضْوِي : أمصـرَ
    تريـدُ ؟

    وَلاَ قَولَهَا : لَولاَ العيونُ التـي تَـرَى
    لَزُرتُكَ ،
    فَاعذُرْنِي ، فَدَتْكَ جُـدودُ

    خَلِيلَيّ ، مَا أَلقَى مِنَ
    الوَجـدِ بَاطـنٌ
    وَدَمْعِي بِمَا أُخفِي ،
    الغَداةَ ، شَهيـدُ

    أَلاَ قَدْ أَرَى ، والله ، أَنْ
    رُبّ عَبـرةٍ
    إِذَا الدَّار شطّـتْ بَينَنَـا ،
    سَتَزيـدُ

    إِذَا قُلـتُ : مِا بِي يَا بُثينـةُ قاتِلـي
    مِنَ
    الحُبِّ ، قَالتْ : ثَابتٌ ، ويَزيـدُ

    وَإِنْ
    قُلتُ : رُدِّي بَعضَ عَقلِي أَعِـشْ
    بِهِ ، تَوَلَّتْ وَقَالتْ :
    ذَاكَ مِنكَ بَعِيـدُ

    فَلاَ أَنَا مَـردودٌ بِمَا
    جِئـتُ طَالِبـاً
    وَلاَ حُـبُّـهَا فِيـمَا
    يَبيـدُ يَبيـدُ

    جَزَتْكِ الجَوازِي ، يا بُثينَ ،
    سلامـةً
    إِذَا مَا خليـلٌ بـانَ وهْـو حَميـدُ
    وقلتُ
    لَهَا : بينِي وبينكِ ، فاعلمـي
    مِـنَ الله مِيـثـاقٌ لَـهُ
    وعُـهـودُ

    وقَدْ كَانَ حُبِّيكُـمْ طَريفـاً وتالـداً
    ومَـا
    الحُـبّ إلاّ طـارِفٌ وتَلِيـدُ

    وإنّ عَرُوضَ الوصـلِ بينِـي
    وبينـها
    وإِنْ سَهّلَتْـهُ بالـمُنَـى ، لَكَـؤُودُ
    وأفْنيْتُ
    عُمري بانتظـاريَ وَعْدَهـا
    وأبليتُ فِيـهَا الدَّهـرَ وَهُو
    جَديـدُ

    فليتَ وُشاةَ الناسِ ، بينِـي وبَينـهَا
    يدوفُ لَهُم
    سُـمًّا طَماطـمُ سُـودُ

    ولَيتهمُ ، فِي كُلّ مُمسـىً
    وشَـارِقٍ
    تُضـاعَـفُ أَكبـالٌ لَهُـم وقُيـودُ
    ويَحسَبُ
    نِسوانٌ مِنَ الجَهـلِ أَنّنِـي
    إِذَا جِئتُ ، إيّاهـنّ كنـتُ
    أريـدُ

    فأقسِـمُ طَرفِـي بَينَهـنّ فَيَستَـوِي
    وَفِي
    الصّـدْرِ بَـوْنٌ بَينَهـنّ بَعيـدُ

    أَلاَ لَيتَ
    شِعري ، هَل أَبِيتَـنّ لَيلـةً
    بِوادِي القُرَى ؟ إِنِـي
    إِذَنْ لَسعيـدُ

    وَهَل أَهبِطَنْ أَرضـاً
    تَظَـلُّ رِيَاحُهَـا
    لَهَـا بالثَّنايَـا
    القَاوِيَـاتِ وئِيـدُ ؟

    وَهَل أَلقَيَنْ سُعْدى مِنَ
    الدَّهْـرِ مَـرّةً
    وَمَا رَثَّ مِنْ حَبلِ
    الصّفَاءِ جَديـدُ ؟

    وَقَد تَلتَقي الأَشتَـاتُ
    بَعـدَ تَفـرّقٍ
    وَقَد تُدرَكُ الحَاجَـاتُ وَهِي
    بعِيـدُ

    وَهَل أَزْجُرَنْ حَرْفـاً عَـلاةً شِمِلّـةً
    بِخَـرْقٍ ،
    تُبَارِيهَـا سِوَاهِـمُ قُـودُ

    عَلَى ظَهْرِ مرْهـوبٍ ، كَأنّ
    نُشـوزَهُ
    إِذَا جَازَ هُـلاّكُ الطَّريـق ، رُقُـودُ
    سَبَتنِي
    بعَيْنَيْ جُؤذُرٍ وَسْـطَ رَبـربٍ
    وصَدرٍ كفاثُـورِ اللُّجَيـنِ ،
    وجِيـدُ

    تزيفُ كما زافـتْ إلـى سَلِفاتِهـا
    مُباهِيـةٌ ،
    طـيَّ الوشـاحِ ، مَيـودُ

    إذا جئتُها ، يوماً من الدهرِ ،
    زائـراً
    تعرّضَ منفوضُ اليديـنِ ، صَـدودُ
    يصُدّ
    ويُغضي عن هوايَ ، وَيَجْتَنِـي
    ذُنـوبـاً عليـها ، إنّـه
    لعَـنـودُ

    فأصرِمُها خَوفاً ، كَأَنِـي مُجانِـبٌ
    ويغفُـلُ
    عنَّـا مـرةً ، فَـنَـعـودُ

    وَمَنْ يُعطَ فِي الدُّنيَا
    قَرينـاً كمِثلِـها
    فَذَلكَ فِـي عَيـشِ الحَيـاةِ
    رَشيـدُ

    يَموتُ الْهَوى منِّـي إِذَا مَا لَقِيتُـهَا
    ويَحْيَـا ،
    إِذَا فَـارقتُهَـا ، فَيَعـودُ

    يَقُولُونَ : جَاهِدْ يَا
    جَميلُ ، بِغَـزوَةٍ
    وَأَيَّ جِهـادٍ ، غيْـرَهُـنَّ ،
    أُرِيـدُ

    لَكُـلّ حَديـثٍ بَينَهـنّ بَشَاشَـةٌ
    وَكُـلّ
    قَتِيـلٍ عِنـدَهـنّ شَهيـدُ

    وَأحسنُ أَيامِـي ، وأَبْهـجُ
    عِيشَتِـي
    إِذَا هِيجَ بِـي يَومـاً وَهُـنّ قُعـودُ
    تذَكَّرْتُ
    لَيْلَـى ، فَالفُـؤادُ عَميـدُ
    وشطّـت نَواهَـا ، فالمَـزارُ
    بَعِيـدُ

    عَلِقْتُ الهَوَى مِنهَا وَلِيداً ، فَلَم يَـزلْ
    إلـى
    اليَومِ يَنمُـو حُبُّـهَا وَيَزِيـدُ

    فَمَـا
    ذُكِـرَ الخُـلاّنُ إلاّ ذَكَرتُهَـا
    وَلاَ البُخلُ إِلاّ قُلتُ
    سَـوفَ تَجُـودُ

    إِذَا فَكَّرتْ قَالتْ : قَدْ
    ادركـتُ وُدّهُ
    وَمَا ضَرَّنِي بُخلِي ،
    فَكَيـفَ أَجُـودُ

    فَلَو تُكشَفُ الأَحشَاءُ صودِف
    تَحتـهَا
    لبَثْنـةَ ، حُـبٌّ طَـارِفٌ وَتلِـيـدُ
    أَلَمْ
    تَعلمِي يَا أُمَّ ذِي الـوَدْعِ أَنّنِـي
    أُضَاحِكُ
    ذِكْراكُمْ ، وَأَنتِ صَلُـودُ ؟

    فَهَـلْ أَلقَيَـنْ فَـرداً
    بُثينـةَ لَيلَـةً
    تَجودُ لَنَـا مِـنْ وُدِّهَـا
    وَنَجُـودُ ؟

    وَمَنْ كَانَ فِي حُبِّي
    بُثينـةَ يَمْتَـرِي
    فَبَرقَـاءُ ذِي ضَـالٍ عَلَـيّ
    شَهِيـدُ


    تحيـــــــــــــــاتي
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 5:17 pm